بيان صحفي

وزير الخارجية يرحب بالاتفاق الأمريكي-الروسي بشأن سورية

بوريس جونسون: شهدنا طوال سنوات الاستهداف العشوائي من قبل نظام الأسد للمدنيين وجماعات المعارضة المعتدلة، وكل ما سمعناه هو وعود كُسِرت واستخدام الحصار والتجويع كسلاح حرب غير مقبول.

placeholder

رحب وزير الخارجية، بوريس جونسون، بالاتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن سورية الذي أُعلِن عنه اليوم في جنيف.

قال وزير الخارجية، بوريس جونسون:

أرحب بالاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا للعودة إلى وقف العمليات القتالية واستئناف إيصال المساعدات الإنسانية في سورية. وأشيد بالجهود الحثيثة التي بذلها وزير الخارجية كيري للوصول إلى هذا الاتفاق.

لقد شهدنا طوال سنوات الاستهداف العشوائي من قبل نظام الأسد للمدنيين وجماعات المعارضة المعتدلة، وكل ما سمعناه هو وعود كُسِرت واستخدام الحصار والتجويع كسلاح حرب غير مقبول.

أهيب بجميع الأطراف في الصراع السوري وكافة الدول التي يمكنها التأثير على هذه الأطراف أن تبذل كل ما يلزم لإنهاء العنف ورفع الحصار. ومن الضروري، بشكل خاص، أن يفي النظام في دمشق الآن بالتزاماته، وأدعو روسيا إلى استغلال كل نفوذها لضمان حدوث ذلك. سوف يحكم المجتمع الدولي والشعب السوري على نظام الأسد بموجب أفعاله وليس أقواله.

آمل أن يبدأ هذا الاتفاق بإزالة العقبات أمام إيصال مساعدات إنسانية الشعب السوري بحاجة ماسة إليها، وخصوصا في حلب والمناطق المحيطة بها، وأن يهيئ الأجواء اللازمة لعملية سياسية ذات مصداقية تستند إلى إعلان جنيف. حيث إن الانتقال السياسي هو وحده الكفيل بتخليص سورية من البلاء الثنائي المتمثل بالأسد والإرهاب، وإتاحة الفرصة لأن يكون لسورية وشعبها مستقبل سلمي.

لقد طرحت الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة والمعارضة السورية خطتها الواضحة والمفصلة في لندن هذا الأسبوع بشأن تأمين عملية الانتقال تلك؛ وندعو نظام الأسد الآن للرد بطرح رؤية مقنعة، بدل استمراره بالتفجير والقصف والحصار.

تاريخ النشر 10 سبتمبر 2016