بيان صحفي

أليستر بيرت قلق من العنف في الضفة الغربية وغزة

قال أليستر بيرت: في هذا الوقت الحرج من مسيرة حل الدولتيْن، نحن بحاجة إلى الحوار وليس العنف.

This was published under the 2010 to 2015 Conservative and Liberal Democrat coalition government

The Foreign Office, King Charles Street: Crown Copyright.

في تعليق له على حوادث العنف في الضفة الغربية وغزة التي وقعت صباح اليوم، والتي أفضت لمقتل مستوطن إسرائيلي وشن غارة إسرائيلية على مدينة غزة، قال أليستر بيرت، وزير شؤون الشرق الأوسط:

تقلقني جدا التطورات الأخيرة في كل من الضفة الغربية وغزة. في هذا الوقت الحرج من مسيرة حل الدولتين نحن بحاجة إلى الحوار وليس العنف.

كما أشعر بقلق شديد من خروقات اتفاق نوفمبر (تشرين الثاني) لوقف إطلاق النار في غزة. وأشجب الهجمات الصاروخية الأخيرة. فهذه الهجمات وما تبعها من غارات جوية تبيِّن بوضوح أخطار العودة إلى العنف. إنني أدعو الأطراف جميعها إلى تجنب أي تصعيد آخر، والتقيد تماما ببنود اتفاق وقف النار، ومواصلة الاستفادة من المحادثات التي ترعاها مصر لمعالجة المسائل الرئيسة، بما فيها تهريب الأسلحة ورفع القيود عن الحركة وإفساح المجال للتخفيف من معاناة أهالي غزة.

وإنني أدين ايضا قتل مستوطن إسرائيلي اليوم بالضفة الغربية، وهو الحادث الأول من نوعه منذ عام 2011، كما ينتابني قلق شديد من موجة الهجمات العنيفة الأخيرة التي يشنها مستوطنون متطرفون ضد الفلسطينيين والممتلكات الفلسطينية. إن من شأن هذه الحوادث أن تغذي روح الانتقام المتبادل، وتقوّض جهود تحقيق السلام والأمن.

لقد كانت بريطانيا واضحة حين قالت أن سنة 2013 هي سنة مهمة جدا للسلام في الشرق الأوسط. ولسوف نواصل العمل لضمان تحقيق تطلعات الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني كليهما نحو السلام.

المزيد من المعلومات

تابعونا باللغة العربية عبر فيسبوك وتويتر @UKMiddleEast

تاريخ النشر 30 أبريل 2013