مقال إخباري

القنصل البريطاني يفتتح مركز التراث الفلسطيني في برقين

افتتح القنصل العام البريطاني في القدس، سير فينسنت فين، اليوم مركز التراث الفلسطيني في قرية برقين غربي مدينة جنين و الذي تم ترميمه بتمويل من القنصلية البريطانية.

This was published under the 2010 to 2015 Conservative and Liberal Democrat coalition government

BCG
Sir Vincent Fean opening The Palestinian Heritage Centre in Burqin

تم تنفيذ المشروع من قبل “جمعية دار العلم الطلابي” في جنين التي تهدف الى تنشيط الشباب وتفعيل دورهم في المجالات الثقافية والتطوعية. و يأتي المشروع لمساعدة مركز التراث على الترويج للسياحة المحلية و الدولية في قرية برقين حيث توجد كنيسة بيزنطية قديمة تدعى سانت جورج والتي تعد خامس أقدم كنيسة في العالم. و يزور الكنيسة كل عام الآلاف من الزوار الذين يأتون من أنحاء كثيرة من العالم، لكن لا يوجد هناك أي فرصة لهم للتفاعل مع أهل القرية، وشراء المنتجات المحلية أو التعرف على الظروف المعيشية للقرية. كما سيساعد المشروع على توفير فرص العمل للسكان المحليين، ولا سيما النساء، حيث سيمكنهن المركز من عرض وتسويق منتجاتهن من المطرزات و الأعمال اليدوية والمنتجات الغذائية. و سيتم تشغيل المركز من قبل النساء أعضاء بلدية برقين.

وفي كلمة له في مقر بلدية برقين، قال القنصل البريطاني

إن التراث الفلسطيني غني ومتنوع ويحظى باحترام بالغ في المملكة المتحدة. يشرفني أن أكون ضيفا على رئيس بلدية وأهل قرية برقين و أن أفتتح اليوم مركز التراث الفلسطيني المقارب لخامس أقدم كنيسة في العالم المسيحي. لقد عاش أهالي برقين ومحافظة جنين الطيبين على هذه الأرض الفلسطينية منذ آلاف السنين وسوف يبقوا هنا إلى الأبد. نحن نؤيد حق الشعب الفلسطيني في العيش في أمن وسلام بجانب جميع جيرانه، بما فيهم إسرائيل، على أساس حدود 4 حزيران 1967، مع تبادل أراضي متفق عليها. نأمل أن الجهود الدولية الحالية لبعث حياة جديدة في عملية السلام ستساهم في خلق مستقبل مشرق للشعب الفلسطيني: مستقبل ملؤه الأمل والكرامة التي يسعى من أجلها الفلسطينيون لأنفسهم وللأجيال المقبلة.

و يأتي افتتاح المشروع ضمن زيارة للقنصل البريطاني و رئيس التنمية الدولية البريطانية في القدس ووفد من القنصلية البريطانية إلى محافظة جنين حيث اجتمع القنصل مع كل من محافظ جنين اللواء طلال دويكات ورئيس بلدية جنين و اطلع على الأوضاع السياسية و الاقتصادية في المحافظة، وأهم القضايا التي تعاني منها جنين بما فيها قضية شح المياه و قضية الجدار الذي يؤثر على الاقتصاد الفلسطيني حيث لا يتمكن المزارعين الفلسطينين من الوصول إلى أراضيهم.

كما زار القنصل الغرفة التجارية هناك لبحث سبل تقوية العلاقات الاقتصادية بين بريطانيا و جنين. بالإضافة إلى ذلك زار القنصل مع الوفد المرافق له شركة كنعان للتجارة العادلة و التقى بمؤسسها السيد ناصر أبو فرحة الذي تحدث عن تاريخ الشركة و أهدافها التجارية و الاجتماعية و تطلعاتها للمستقبل.

تاريخ النشر 9 مايو 2013