مقال إخباري

اجتماع المجموعة الأساسية لأصدقاء سورية في باريس

سير بيتر ريكيتس: تعاملت في حياتي المهنية مع الكثير من قضايا إدارة الأزمات، لكن لا يسعني سوى القول بأن الأزمة السورية، بالنسبة لي، هي واحدة من أخطر الأزمات أواجه التعامل معها.

This was published under the 2010 to 2015 Conservative and Liberal Democrat coalition government

مخيمات اللاجئين السوريين

كتب السفير البريطاني لدى باريس، سير بيتر ريكيتس، مدونة تحدث فيها عن انطباعاته بشأن الأزمة السورية واجتماع المجموعة الأساسية لأصدقاء الشعب السوري، مجموعة لندن 11، الذي عقد في باريس يوم الأحد، 12 يناير (كانون الثاني).

قال السفير سير بيتر ريكيتس:

عقدنا مؤخرا في باريس اجتماعا لمجموعة الدول التي تحاول المساعدة في إحراز تقدم بشأن المشكلة السورية، وحضره أيضا وزير خارجيتنا ويليام هيغ.

سورية: سير بيتر ريكيتس يتحدث عن اجتماع المجموعة الأساسية لأصدقاء سورية في باريس

لقد تعاملت في حياتي المهنية مع الكثير من قضايا إدارة الأزمات، لكن لا يسعني سوى القول بأن الأزمة السورية، بالنسبة لي، هي واحدة من أخطر الأزمات التي أواجه التعامل معها.

وإننا بدأنا بالفعل نشهد انتشار هذه الأزمة إلى خارج حدود سورية، مع تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين إلى الأردن ولبنان وتركيا - ما يشكل عبئا كبيرا وضغوطا كبيرة على الكثير من دول المنطقة. كما نشهد في العراق بعض التداعيات الناتجة عن العنف الحاصل في سورية.

يُطلق على مجموعة الدول التي اجتمعت في باريس اسم “مجموعة لندن 11” (ذلك لأن أول اجتماع لها كان قد عقد في لندن) وهي تتألف من دول أوروبية والولايات المتحدة وروسيا وبعض الدول العربية، إلى جانب تركيا وكذلك المعارضة السورية. وقد أكدت هذه الدول تأكيدا مطلقا الحاجة لرحيل الأسد وحكومته لإتاحة المضي في عملية انتقال سياسي، ولتحقيق ذلك هنالك ضرورة لوحدة صف المعارضة السورية التي يمكنها أيضا إبداء مصداقيتها.

لقد عمل الوزراء خلال تواجدهم هنا الكثير لمساعدة المعارضة في توحيد صفوفها والمضي تجاه هذا الاجتماع المهم في جنيف بين المعارضة السورية وممثلين عن الحكومة في 22 يناير (كانون الثاني). وإن أفضل فرصة للسلام في سورية هي بالتوصل لشكل من أشكال الاتفاق على عملية انتقال سياسي.

المزيد من المعلومات

Published 14 يناير 2014